مخاوف من عودة حوادث الموت غرقا بالبرك المائية بورقلة

0

طالب مجموعة من المواطنين عبر أحياء ومناطق ورقلة، من الجهات الأمنية بالتدخل العاجل خاصة قبيل فصل الصيف، والعمل على تنظيم دورات أمنية  لتأمين غابات النخيل التي تتوفر على الآبار، والتي تعتبر المتنفس الوحيد لفئة الأطفال الذين يلجؤون إليها للترويح عن أنفسهم في ظل غياب مرافق الترفيه، الأمر الذي تسبب في هلاك عدد من هؤلاء غرقا في الآبار .

سجلت مصالح الحماية المدنية  بعاصمة الواحات ورقلة، هلاك عدد من الأطفال غرقا في البرك المائية المتواجدة على مستوى غابات النخيل بعدد من المحيطات الغابية ، وضع  أثار تخوف الأولياء الذين يترددون على ذات الغابات هروبا من حرارة الجو التي تجتاح عاصمة الولاية، والتي تعد المتنفس الوحيد لهم في ظل انعدام مرافق الترفيه التي أجبرتهم على المخاطرة بسلامتهم بغية كسر الروتين اليومي والتقليل من أشعة الشمس الحارقة.

وقد خلفت هذه الوضعية  مخاوف لدى الاولياء بسبب تزايد أعداد الوفيات في صفوف الأطفال الذين يستنجدون بالبرك المائية للتقليل من موجة الحر التي تجتاح الولاية، مما بات يستوجب على الجهات الأمنية التكثيف من الدوريات وفرض سيطرتها على واحات النخيل التي أصبحت ملجأ لهم في ظل انعدام مرافق التسلية، وما زاد الطين بلة تحول ذات المكان إلى وكر للجريمة وممارسة الرذيلة، وهو ما أصبح يشكل خطرا على سلامة الأطفال إلى جانب الموت غرقا .

نادية أمين

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق